نجوم من بلدي

مُخترع مصري يستحق التقدير”مخترع هوائيات الموبايل”

Share

مخترع مصري يستحق التقدير"مخترع هوائيات الموبايل"

د. محمد ســند

هو مُخترع أكبر إختراع فى الموبايل لهذا القرن وتتصارع عليه كـُبرى شركات المحمول و الألكترونيات فى العالم كله نوكيا … توشيبا… والكثير…
هل تعلم أن اكتشافات واختراعات هذا العالـِم تستخدمها أنت يوميا في موبايلك المحمول ؟؟؟
هل تعرف ان من إختراعاته المذهله التى عجز عنها العالم و عملها إبن العرب محمد سند هو إدخال الإيريال الهوائي داخل المحمول و يكون المحمول فى العالم كله بدون إيريال .

 


هل تعلم أنه هو من خفض من أضرار التليفون المحمول على المخ والإنسان بنسبة 85%

 

 

 

هو أستاذ الفيزياء الهندسية بكلية الهندسة جامعة القاهرة
ومتخصص فى علم الهوائيات.
أمضى سبعة عشر عاما فى كندا و أمريكا حيث حصل على الدكتوراة من كندا ثم عمل بالولايات المتحدة الامريكية معاراً من جامعة القاهرة ووصل الى أقصى ما يمكن الوصول اليه هناك فى تخصصه فلقد كان رئيساً لقسم الهوائيات" بشركة نوكيا" وغيرها من الشركات العالمية .

و فى نوكيا كانت أول من ادخل هوائى التليفون المحمول بداخل التليفون فى العالم .
ولقد كان هذا إنجاز علمى كبير جدا ما زالت آثاره ونتائجه العلمية تتوالى حتى الآن فلولا ذلك لما تتابعت التطورات التكنولوجية المتتالية والتطبيقات المتنوعة فى التليفون المحمول ولا تم تخفيض آثار المحمول الضارة على الإنسان تخفيضاً شديداً مما أزال الخوف منه وأادى إلى سرعة انتشاره فى العالم.

وأخيرا وفى قمة نجاحه فى أمريكا ورغم حصوله على الجنسية الامريكية قرر العودة الى مصر منذ سبعة اعوام و استلم عمله كاستاذ بكلية الهندسة بجامعة القاهرة ومن يومها و هو يسعى فى صمت نحو تحقيق هدفين واضحين وهما استكمال أبحاثه و تعليم أبناء الوطن العربي و الطلاب بهندسة القاهرة و يرفض أى انتدابات فى اى جامعات خاصة او اى انشطة اخرى حتى لا يحيد عن هذين الهدفين ولقد وفقه الله تعالى وتضاعف إنتاجه العلمى المتميز عدة مرات فى مصر.

ورغم عدم وجود معمل دقيق للهوائيات فى مصر فهو يذهب للقياس فى أحد المعامل بألمانيا ويتغلب بهدوء على كل العوائق والصعوبات وهذا مما يزيد من سعادته ويكفى ان إنتاجه العلمى والتكنولوجى يخرج إلى العالم الآن من مصر وباسم مصر وله و لنا الفخر والشرف الان بأنه يقوم بتسجيل براءات اختراعاته الجديدة فى أكاديمية البحث العلمى بمصر.
و لقد ساعدته كلية الهندسة مشكورة على شراء جهاز مرتفع الثمن يستخدم فى عمل بعض قياسات الهوائيات حيث يقوم طلابه بالكلية بتصميم بعض الهوائيات المتطورة و يقوموا بتصنيعها بأنفسهم و اختبارها باستخدام هذا الجهاز.

الرجل الذي رفض أن يظل فى الخارج فتنسب إختراعاته لدولة أجنبية و عاد الى مصر لتخرج اختراعاته عربية ومصرية المولد و الهوية ويعمل في صمت شديد و إنكار للذات وكثيراً كان من قبل يرفض التعامل مع الاعلام و الفضائيات حتى يكون عمله لله والوطن….

_________________

"يستحق منا كل التحية والتقدير"

 

...
Share
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error:
إغلاق