لصحتك

احذروا استخدام الهاتف الجوال قبيل النوم

Share

احذروا استخدام الهاتف قبيل النوم

watching-phone-before-sleeping

أصبح من الصعب الآن أن تقنع أحدهم بترك الهاتف الجوال حتى قبل أن يخلد إلى النوم، ذلك لاعتباره جزءاً أساسياً من حياة البعض، ولكن يبدو أنك في حاجة إلى مزيد من التحذيرات حتى تقرر عدم اصطحاب هاتفك الجوال قبل ساعات النوم.


1- لن تخلد إلى النوم بسهولة

 

تتأثر الساعة البيولوجية لجسمك سلباً بسبب الموجات القصيرة الناتجة عن الضوء الأزرق المنبعث من هاتفك الجوال والأجهزة الالكترونية بوجه عام.

تقول آن ماري تشانغ – دكتوراه في طب الأعصاب واضطرابات النوم -، “إن الذين يقرأون الكتب أو المقالات عبر الأجهزة الالكترونية يتعرضون لصعوبات النوم واضطرابات الساعة البيولوجية. ومن ثم ينخفض إفراز الملاتونين، الأمر الذي يجعلك تستهلك وقتاً أطول في الاستغراق في النوم”.

وأوضح البروفيسور بول غرينغراس أنه مع حلول الظلام، يفرز الجسم هورمون الميلاتونين الذي يساعد الفرد على النوم، لكن في ظل استخدام الكثيرين هواتفهم المحمولة والتابلت وغيرها من الأجهزة، فإنهم يتعرضون لموجات الضوء الصادرة من الشاشات المشرقة، مما يؤدي إلى خلل في ساعات النوم.

وحذر من أن استخدام الأجهزة الإلكترونية في الليل سيؤدي على الأرجح إلى أرق لمدة ساعة، داعياً الأفراد إلى استخدام بعض التطبيقات المخصصة لتقليل انبعاثات اللونين الأزرق والأخضر.

2- كسل وخمول صباحي

لا ينتهي الأمر عند صعوبات النوم، بل تؤكد تشانغ “أن القراءة الالكترونية قبل النوم تؤدي إلى شعورك بالخمول وعدم النشاط في اليوم التالي، لأنك لم تأخذ القسط الكافي من الراحة والنوم ليجعلاك مستعداً لمهامك الصباحية، وذلك مقارنة بمن يقرأون من كتاب مطبوع قبل النوم”.

 

3- خطر الاحتراق

وضع الهاتف الجوال بين الملاءة والوسادة، احتمال أكبر يسبب ارتفاع درجة حرارة البطارية التي قد تؤدي إلى نشوب حريق.

 

4- تجنب الميكروبات

هاتفك الجوال يحمل ميكروبات وملوثات كثيرة جداً وخطيرة. ولتجنب ذلك عليك بتنظيف هاتفك بمنديل مبلل بالكحول على مدار فترات زمنية قصيرة ، وألا تصطحبه قبيل النوم .

 

5- التوتر

ستشعر حتماً بالتوتر نتيجةً لوجود كثير من التنبيهات عبر التطبيقات أو الشبكات الاجتماعية، حتى إذا قمت بغلق الصوت أو التنبيهات، تظل متوتراً بشأن أي اتصال أو رسالة تأتيك في وقت متأخر من الليل.

 

6- المزيد من فيسبوك

هذا السبب موجه خصيصاً لمدمني تصفح الشبكات الاجتماعية، خاصة أنك ستقوم بتصفح حسابك كل ساعة أو أقل ما دمت مستيقظاً، سيزيد ذلك من إدمانك!

 

7- ستصبح مريضاً بالرهاب

هناك مرض يسمى بالنوموفوبيا، ويعني الخوف الشديد من أن تكون بلا هاتف، لتجنب ذلك على الإطلاق عليك بغلق هاتفك الجوال على الأقل مرة واحدة في اليوم، وعليك أيضاً النوم بعيداً عن الهاتف مسافة لا تقل عن 15 قدم، ذلك لأن الحياة بدون هاتفك الجوال ليست مستحيلة.

 

8- الصداع

ستعاني من الصداع نتيجة الحديث لساعات طويلة، لماذا؟ لأن وجود الهاتف بجوارك سيدفعك إلى الرغبة في عدم الشعور بالوحدة، ومن ثم ستبدأ في الاتصال أو تلقي المكالمات من الأصدقاء، وحالة الاسترخاء التي تشعر بها قبل النوم تدفعك إلى الحديث طويلاً، من هنا يأتي الصداع والشعور بالإرهاق.

 

9- إرهاق العين و خطر النظر إلى الهاتف قبل النوم :

عيناك تستحقان الراحة، والنظر طويلاً في شاشة هاتفك ترهق عينيك وتصيبهما بالجفاف والاحمرار والزغللة.

 ويعد النظر إلى الهاتف قبل النوم لتصفح المواقع والرسائل والتطبيقات أمرًا خطيرًا قد يمنع دماغك من النوم. ويناقش الدكتور “دان سيغل” أستاذ مساعد في طب الأمراض العقلية في كلية الطب في جامعة كاليفورنيا تأثير الشاشات على الدماغ قبل النوم، ويرى بأنه عند تعريض العين لها، تخبر دماغك بالبقاء يقظًا، فهذا ليس الوقت المناسب للخلود إلى النوم. وبالتالي لا يفرز الدماغ هرمون الميلاتونين والمسئول عن تنظيم الإيقاع الحيوي للإنسان والحيوان.

وإذا ما ذهب الشخص للنوم الساعة الثانية عشر، وعليه الاستيقاظ في السادسة صباحًا، لن يأخذ كفايته من النوم. ونتيجة لذلك؛ لا يحدث تنشيط للنيرون الذي يعد الوحدة الأساسية للخلايا العصبية. وإن لم تحصل على عدد ساعات كافٍ والتي تترواح بين 7 – 9 ساعات فلن تقوم الخلايا الدبقية بتنظيف السموم التي يفرزها النيرون.

وبالتالي ينعكس ذلك عليك ويجعلك متوترًا، كما ينعكس على الذاكرة التي تتعطل قليلًا، وعدم القدرة على التفكير، واضطراب في عملية التمثيل الغذائي، لأن السهر يؤدي إلى زيادة تناول الطعام وزيادة الوزن. وينصح الدكتور دان بإغلاق الهاتف ساعة على الأقل قبل النوم لتهيئة أنفسنا لذلك.

 

10- التعرّض إلى إشعاع الهاتف

غني عن القول أن أحد أهم أسباب الابتعاد عن الهاتف الجوال أثناء النوم هو تجنب التعرض إلى الموجات المنبعثة من جهازك.

 

11- الاكتئاب

في دراسة أجرتها جامعة بايلور، جاءت نتائجها أن الأشخاص الذين يتصفحون حساباتهم على الشبكات الاجتماعية يعانون من تغير حاد في المزاج نتيجة لمقارنتهم بأحوال غيرهم قبل النوم مباشرة، ومن ثم يشعرون بالاحباط والاكتئاب.

...
Share
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error:
إغلاق