طوّر ذاتـك

أنا أتغير .. أنا موجود

Share

أنا أتغير .. أنا موجود

 i__ve_decided_to_change_aymanweb-com

الإنسان في خلقه وطباعه كائن ملول لا يحب الرتابة والخمول , الروتين قاتل له والجديد من الأشياء والأحوال والعلوم والأفكار محفزا لذاته التوّاقة لكل جديد .

 

لديه فضول للمعرفة وشغف بالحديث والتطور وحماس مشرئب لكل جميل زاهي وفكر راقي ..

 

واذا قسنا ذلك بناء على معرفتنا بهذا المخلوق العجيب والذي وضع الله فيه سر هذا الكون وحمله مسئوليته وطالبه أن يعمل لبنائه واعماره بكل خير له وللغير من غير قيد أو شرط .

فخالقة اعلم كيف يسعد وكيف ينجح وكيف يتميز وله أن يقبل فيفوز أو يعرض فيشقى !!

 

كل شئ يتحرك داخل جسمه بفعالية والتزام وقوة ووئام الخلايا مهما صغرت والأعضاء مهما كبرت والدم يجرى في العروق بلا توقف أو ملل أو كلل .

كل هذا الجريان من ملايين الخلايا داخل الصندوق تجبر الإنسان ألا يكون إلا كذلك  متحرك متجدد كالنهر الجاري مائه عذب زلال ومنظره يسر كل الأحوال

 

إنها حكمة من لا يغفل ولا ينام جعل التدفق عنوان للحياة والحماس وقود للانجاز والطموح إكسير للتفوق والإبداع والأنفس المتجددة هي التي تصل وتحصل

والأنفس الخائرة الضعيفة المتهاوية هي التي تسقط من أول امتحان وتحصل على مرتبة الشرف ولكن من الأسفل الموغل في الانحطاط

صدرت من القاع ووقع عليها الفشل وصدقها الخمول والكسل بأحرف من ظلام وحبر من تخاذل !!

و الروح المشرقة هي الروح المتجددة المتألقة المتطلعة للمعالي والقمم مهما كانت الصعاب والتحديات فالدنيا لم تصفي لسيد الخلق وإخوته الأنبياء عليهم الصلاة والسلام فلقد كابدوا وناضلوا كثيرا من أجل خير البشرية وصالح المخلوقات ومع هذا لم تبسط لهم الدنيا ويمكنوا في الأرض إلا بعد يُتم وفقر وحرمان ومعاناة .

فكيف بها تصفو  لنا ونحن الضعفاء بأنفسنا والأقوياء بأيماننا ونمكن في الأرض بغير ابتلاء وصبر وعمل و خبر و ورؤيا لحاضر جميل وغدا مزدهر.

ومع ذلك وذاك واثق الخطوة يمشى ملكاً فما بال من وثق بالله ثم بنفسه وقال أنا هنا ومن هنا سوف يكون التحول الكبير والتغير الأصيل في النفس والفكر والجسد

صفاء ذهني يعبر بنا إلى طمأنينة روحية ونقاء وجداني نحصد به توازن عاطفي وإنجاز عملي ينعكس على حياتنا وبيوتنا ومجتمعاتنا بالإيجاب .

 

فمن منا لم يحدث نفسه بمشروع تجاري أو فكري أو علمي أو اجتماعي او سياسي يعبر فيه أو من خلاله عن فكره الإبداعي ومساهمته الفعالة في المجتمع

يبسط على هذه البسيطة كل خير ونور وكل فلاح وحبور

من منا لم يحلم ذات يوم بأنه جهبذ الجهابذة وأستاذ الاساتذه في علم من العلوم أو فن من الفنون أو باب خير أو بر أو إصلاح أو اعمار في الأرض .

وإذا علمنا ان العقل البشري يعمل طوال 24 ساعة في اليوم بشكل متواصل بشقيه الباطن والظاهر بتناوب رهيب في الأدوار والمهام

يولد الأفكار بغزاره ويحلل الآراء والأحداث والإخبار بمهارة

وينقل العالم كله بتطوراته وتحركاته وتموجاته إلى هذه الجمجمة الذهبية بإشارة !!

ينتهي دوره المحوري بما يغير الأمم والشعوب وينقل الصغير والكبير و الرئيس والمرؤوس والرجل والمرأة والغني والفقير والعالم والجاهل من حال إلى حال إما إلى قمة في الرقي أو قاع في الانحلال !!

“انه القرار الفعال”

ويبقى هنا التنفيذ هو دور الجوارح والحواس وأعضاء الجسم التي يديرها العقل بأعجاز رباني الهي لا يضاهيه إعجاز فسبحان المصور

خلق فاعجز وأعطى فأوجز

الكل في ملكوته سابح

وطلباً لرضائه طامح

وإذا آمنا أن قدرات الناس من حيث توليد الأفكار وتحليل المواقف واتخاذ القرارت وتنفيذ ما اتخذوه من قرارات متقاربه حيث خلقهم خالقهم العادل .

 

فيبقى هنا سؤال كبير وخطير لماذا الناجحون في الحياة والسعداء على هذا الكوكب والذين حققوا فعلا طموحاتهم وأحلامهم ووضعوا بصمتهم الذهبية على جدار الزمن

هم فقط 3 % من إجمالي الناس كما تؤكد الدراسات !!

هل يعقل أن يرحل أكثر من 97 % الناس وهم يكتبون إما مشاريعهم في الحياة لوحة كبيرة سطروا عليها ببؤس كبير

“الحلم الذي ظل حلماً “

إنها الفروقات الفردية بين الناس في الهمة والالتزام واحترام الوقت والنظام والإقبال على تطوير الذات واكتساب الحديث من العلوم والمعارف والسعي الحثيث للرقي والتطوير والتقدم في التفكير وتحمل المسئولية والإحساس بها في الكل قبل الجزء عند الصغير قبل الكبير

...
Share
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error:
إغلاق