أناشيد منوعة

مرثية: أباه تحدر دمعي … أباه

Share

أبي .. تقفُ كلماتي في حلقي عاجزة عن الخروج، وفقدتُ القدرة على التعبير عن مدى اشتياقي إليك .. إنني أتذكرك بوجداني، ولا تكاد تفارق مخيّلتي

كان مستقبلي هو كلَّ همِّك وشُغْلك، وطوال حياتك وأنت تنظر لي نظرةَ خوفٍ وقلق وحُنو وعطفٍ، هل أنسى أنك سبب وجودي في الحياة؟! وهل أنسى رعايتك وحُبَّك وعطفك وحُنوك؟!

رحمك الله يا أبي وغفر لك

أبَاهُ تحدَّر دَمعـــيْ أبَـاهُ  .. قَريبٌ أراهُ ولــستُ أراهُ

أمُّدُ إليكَ يَديْ بالحَنــينِ .. فَعادَ الحَنينُ طَويَلَاً بكَــاهُ

أبَاهُ بِجفنكَ غَابْ السُــرورُ  ..وأظْلمَ بعدكَ نُورُ الحَيَــاةِ

وَمَجلسكُ أستَعمرتُهُ الطُيوفْ..  وَصوَتُكَ مَازَالَ حَياً صَــدَاهُ

إذَا مَا تنفَستُ منْ صَمتــهِ..  وَجدتُ عبيرَكَ حَياً شَـــذَاهُ

إذا ما التمست به موضعاً .. جلست عليه بكيت خِواه

أبي لا يهاب ارتقاء العلا – إذا ما تهيبه من رقاه

أبي لا يفاخر أقرانه .. بغير الصنيع الذى قد أتاه

كريمٌ أبوه الى خالد .. صِلاب القناة حداد الظباه

غَنيٌ بَأنسَابِ إيمَانـــــهِ  ..وَفخرُ الفتَىْ دِينهُ وَتُقـــاهُ

أبَاهُ يُسائِلُ عنكَ النَسيـــمُ .. وَضَوءُ الصَباحِ وَوقتُ الصَلَاةِ

وَتسألُ عنكَ ليالِيْ الشِــتَاءِ .. إذَا أزهَتْ النَارُ وَجهُ الصُـلَاةِ

وَيسَألُ عنكَ صَباحُ الرَبيـعُ..  وَتسألُ عنكَ زُهورُ الحَيَـاةِ

عمرت المحافل بل زنتها .. وبدر التمام يُزين ضياه
ونجمك في كل محمدة .. يضيئ بكل سماء سناه
وسفحك في كل موهبة .. عليٌ على كل سفح رُباه

فَإنْ قيَّدَ السُقمْ منكَ القُـوىْ .. فَذِكرُكَ حُرٌ طَليقٌ قُــواهُ

وإن غشيت فكرك المُنسيات .. فلم ينسك الأوفياء الأباه
وإن قلبّ الطب في ناظريه .. فحسبي الإله وحسبي الإله
أُعللُ قَلبيْ بالَأُمنيـــاتِ .. لَعلَ إبتِسامَكَ يَطفيْ لظَـاهْ
وأغمض طرفي لحظة شوق .. لعلي بصحوك يجنو ضحاه
كأني بعينك براقةً
و ثغرك بالحمد يلهج فاه  … تقلب في الاعين الدامعات
كما ينزع الصبح عنه دجاه
نُقبل رأسك كالظامئين .. ولله منا تخر الجباه
ولله منا تخر الجباه

أبَاهُ تحدَّر دَمعـــيْ أبَـاهُ  .. قَريبٌ أراهُ ولــستُ أراهُ

أمُّدُ إليكَ يَديْ بالحَنــينِ .. فَعادَ الحَنينُ طَويَلَاً بكَــاهُ

أبَاهُ بِجفنكَ غَابْ السُــرورُ  ..وأظْلمَ بعدكَ نُورُ الحَيَــاةِ

 

 لتنزيل الملف اضغط هنا أباه
 عدد مرات التنزيل: 889
 وصف الملف: حنين لأبي.. . . ابداع كلمات وانشاد.. . المنشد ناصر السعيد

...
Share
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error:
إغلاق
إغلاق