مقالات دعوّيـة

وعامٌ مضــى

Share

ومضى عام

وأقبل….hjra1435

الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين حبيبي ونبي ورسولى وشفيعي  محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .

إخوانى /  اخواتي  ….

إن الأيام تُطوى ، والأهلة تتوالى ، والأكفان تُنسج ، والأعمال تــُدّون ، والموعد يقترب .
أجيال تفـِد إلى الدنيا كل يوم ، وأجيال ترحل عنها . والغفلة تستحكم على كثير من القلوب ؛ حتى غدا أكثر بني آدم يبنون دنياهم ويهدمون أخراهم .

ها هي جموع المسلمين لا تتمعر وجوههم إذا انتهكت محارمُ الله ؛ لكنهم يغضبون إذا انتـُقص شيء من دنياهم ، إلا من رحم الله وقليل ما هم .

فالتاجرُ منهم ينظر إلى الربح ولا ينظر إلى طريقة التحصيل أحرامٌ هي أم حلال !

والموظف يستيقظ فزعاً لعمل الدنيا لكنه ينام عن عمل الآخرة !

والمرأة تخلت عن كثير من حجابها ، وارتكبت كثيراً مما يسخط ربها !

والأسرةُ المسلمة هَمُّها أن لا ينتقص شئ من وسائل عيشها الكريم ، ولا أن تمسَّ رفاهيتها بسوء .

وأما همُّ الإسلام وهمُّ الآخرة فليس في الحسبان إلا عند قليل ممن لم تأخذهم دوامة المادية المعاصرة . وبعضٌ مما نرى من أعمال الخير ما كانت لأجل الله والدار الآخرة ؛ وإنما هي لأجل الدنيا . ومن الشرك إراد الإنسان بعمله الدنيا .
وقليل ثم قليل أولئك المخلصون الصادقون .

من يعتبر ؟!

ينقضي هذا العامُ وكأن أيامه لم تكن شيئاً مذكوراً .

اثنا عشر شهراً ، بدأ هلالُ الواحدِ منها ضعيفاً ثم أخذ يكبر حتى صار بدراً ، ثم أخذ في الضعف حتى تلاشى ، ثم تبعته الشهور الأخرى حتى تم ميقاتها ، وانقضى أجلها ، وتمت السنة !!

الله أكبر ، ما أسرع الأيام !
وما أكثر العصيان !
وما أقل الاعتبار !
والإنسان يمضي في هذه الدنيا كما مضت تلك الشهور .

لو سألت الشيخ الكبير عن شبابه وطفولته لحدثك عنها ، وأخبرك أنها مرت سريعاً ، وتجد أن أمله لا يزال طويلاً .
والشاب نسي طفولته وأمّل في مزيد من العيش ، وإن طال به العمر ليبكين شبابه . وهكذا الدنيا .. ولكن أين العقلاء والمعتبرون ؟!

هل يكفي طول العمر ؟  هل يكفى طول  اللحظات والثوان والدقائق ؟!

إن العبرة ليست بطول العمر ، وإنما هي بحسن العمل .

هل صحب الجاهُ أهلَ الجاه إلى قبورهم ؟

وهل كان المال مع أهل المال في لحودهم ؟!

با لفوز من صلح ظاهره وباطنه ، فختم له بحسن عمله .

ويالخسارة من فسد باطنه فختم له بالسوء .

ذلك أن من مات على شيء بـُعث عليه كما روى جابر رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( يبعث كل عبدٍ على ما مات عليه ) رواه مسلم 2878

وفي قصة الرجل الذي سقط عن راحلته في عرفة أخبر الرسول عليه الصلاة والسلام أنه يُبعث يوم القيامة مُلبياً ، وأخبر أن الشهيد يبعث يوم القيامة وجرحه يدمى : اللون لون الدم ، والريح ريح المسك .
وما كان موت الفجأة مذموماً إلا لأنه يفجأ صاحبه قبل التوبة من المعاصي .

خوف السلف من سوء الخاتمة :

لقد كان خوف السلف من سوء الخاتمة عظيماً .

بكى سفيان الثوريُ ليلة إلى الصباح ، فقيل له : أبكاؤك هذا على الذنوب ؟
فأخذ تبنة من الأرض وقال : الذنوب أهون من هذه ؟ إنما أبكي خوف الخاتمة .

وقال عطاء الخفاف : ما لقيت سفيانَ إلا باكياً فقلت : ما شأنك ؟
وقال : أتخوف أن أكون في أم الكتاب شقياً .

وقال سهل التستري : خوف الصديقين من سوء الخاتمة عند كل خطرة وعند كل حركة وهم الذين وصفهم الله إذ قال ( وقلوبهم وجلة ) .

إن أعظم سبب لسوء الخاتمة ….

– فسادُ القلب بفساد الاعتقاد حتى ولو صَلَح الظاهر ، وأقبح ذلك التلبسُ بالشرك أو شيء منه أو الاستمرار على البدعة .
والشركُ منع عمَّ النبي صلى الله عليه وسلم أبا طالب أن يشهد شهادة الحق حالَ احتضاره ، وكم من مبتدع ختم له بالسوء .

ومقارفة الكبائر ، والإصرارً على الذنوب مفسدٌ للقلب ، مؤذنٌ بشؤم العاقبة ، وسوء الخاتمة .

والمحتضر يردد حال احتضاره ما كان يكثر من قولٍ وعمل خيراً كان أم شراً .

وواقع المحتضرين يدل على ذلك ؛ فأهل الصلاح يختم لهم في الغالب بصالح أعمالهم ، وأهل الفساد يختم لهم بفسادهم .

وكم من عاص مات وهو يغني أو وهو يشرب الخمر أو انعقد لسانه عن شهادة الحق فلم يستطع نطقها عوذاً بالله من ذلك .

قال مجاهد رحمه الله تعالى : ما من ميت يموت إلا مُثّل له جلساؤه الذين كان يجالسهم [ الكبائر للذهبي 100 ] .
ويجلس معهم ويسامرهم ؛ ”  فانتبهوا  يا شباب الأمة ورجالها  “

وقد ذكر العلماء أن سوء الخاتمة على رتبتين إحداهما أعظم من الأخرى :

1 – فأما الرتبة العظيمة الهائلة فهي أن يَغلبَ على القلب عند سكرات الموت وظهور أهواله إما الشكُ وإما الجحود ؛ فتقبض الروح على تلك الحالة فتكون حجاباً بينه وبين الله تعالى أبداً ، وذلك يقتضي البعدَ الدائم والعذاب المخلد .

2 ـ والثانيةُ وهي دونها : أن يغلبَ على القلب عند الموت حبُ أمر من أمور الدنيا أو شهوة من شهواتها ، فيتمثلُ ذلك في قلبه ويستغرقه حتى لا يبقى في تلك الحالة متسعٌ لغيره .
فمهما اتفق قبضُ الروح في حالة غلبة حب الدنيا فالأمر مخطر ؛ لأن المرء يموت على ما عاش عليه وعند ذلك تعظم الحسرة [ انظر : إحياء علوم الدين 4/162]

فيا ترى : كم مقدارُ الدنيا في قلوبنا ؟! وماذا قدمنا لآخرتنا ؟!

إن عملَ كثيرين منا ولهاثهم خلف المتاع والمال ليدل على أن الدنيا استمكنت من قلوب الكثيرين ، أو على الأقل غلبت على قلوبهم فأفسدتها وصدتها عن الآخرة ؛ حتى أصبحوا لا يجدون لذة العبادة . بل لذتهم وسعادتهم في منصب

يبلغونه ، أو مالٍ يكسبونه ، أو مجدٍ يحققونه ، ولو كان بعيداً عن ذكر الله وشكره وحسن عبادته .

ومن أعظم الشؤم وأسوأ العاقبة ، أن يعملَ العبدُ في الصالحات وقد كتبَ في أم الكتاب من الأشقياء . يراه الناسُ فيغبطونه على صالح عمله ؛ لكنهم لا يعلمون فساد نيته ، وخبث طويته ، ومراءاته في عمله ، وما اطلعوا على أسراره

وخفاياه ؛ بل لا يعلم ذلك إلا الله تعالى .

عن سهل بن سعد رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم التقى هو والمشركون فاقتتلوا ، فلما مال رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى عسكره ، ومال الآخرون إلى عسكرهم ، وفي أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم رجلٌ لا

يدع شاذَّةً إلا اتَّبَعها يضربها بسيفه ، فقالوا : ما أجزأ منا اليوم أحدٌ كما أجزأ فلان ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( أما إنه من أهل النار )

فقال رجل من القوم : أنا صاحبهُ أبداً ، قال : فخرج معه ، كلما وقف وقف معه ، وإذا أسرع أسرع معه ، قال : فجرح الرجلُ جُرحاً شديداً ؛ فاستعجل الموت فوضع نَصْل سيفه بالأرض وذُبَابَه بين ثدييه ، ثم تحامل على سيفه فقتل نفسه ؛

فخرج الرجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : أشهد أنك رسول الله قال : وما ذاك ؟

قال : الرجل الذي ذكرت آنفاً من أهل النار ؛ فأعظَمَ الناسُ ذلك . فقلت : أنا لكم به ، فخرجت في طلبه حتى جرح جُرحاً شديداً ؛ فاستعجل الموت ، فوضع نَصْل سيفه بالأرض وذبابه بين ثدييه ثم تحامل عليه فقتل نفسه .
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم عند ذلك : ( إن الرجل ليعمل عمل أهل الجنة فيما يبدو للناس وهو من أهل النار ، وإن الرجل ليعمل عمل أهل النار فيما يبدو للناس وهو من أهل الجنة ، وإنما الأعمال بالخواتيم ) رواه مسلم 112 .

أهمية صلاح القلوب والأعمال :

مكانُ الدفن ، وساعةُ الموت ، وكثرةُ المشيعين ، ليست تزيد في الحسنات أو تنقصُ السيئات .
وقد يكون منها ما هو علامةُ خير ، ودليلُ فوز ؛ كشهادة الصالحين للعبد بالخير ، فهم شهداء الله في أرضه ؛ بيد أن العبرةَ بصلاح القلوب ، وقبولِ الأعمال .

والناس يحكمون بمقتضى الظاهر وأما القلوب فلا يعلم مكنونها إلا الله تعالى .
وقد مرَّ بعض الصالحين بيهودي ميتٍ قد أوصى أن يدفن ببيت المقدس ، فقال : أيكابر هؤلاء الأقددار ؟ أما علموا أنهم لو دفنوا في الفردوس الأعلى لجاءت لظى بأنكالها حتى تأخذه إليها ، وتنطلق به معها  .

وقال آخر : من حكم له بالسعادة لا يشقى أبداً ، وإن ألحّ غاويه ، وكثر معاديه ، وأحيط به من جميع نواحيه .
ومن حكم له بالشقاوة لا يسعد أبداً ، وإن عُمِر ناديه ، وأخصب واديه ، وحسنت أواخره ومباديه .

كم من عابد ظهرت عليه أنوارُ العبادة ، وآثار الإرادة ، وبدت منه مخايل السعادة ، وارتفع صيته ، وانتشر في الآفاق ذكره ، وعظم في الناس شأنه جمحت به الأقدار جمحة ردته على عقبيه فختم له بالسوء

ومن المعلوم أن سوء الخاتمة لا تكون لمن استقام ظاهره ، وصلح باطنه . وإنما تكون لمن كان عنده فسادٌ في القلب ، وإصرار على الكبائر ؛ فربما غَلبَ ذلك عليه حتى ينزل به الموتُ قبل التوبة ، ويثبَ عليه قبل الإنابة .
وربما غلبَ على الإنسان ضربٌ من الخطيئة ، ونوعٌ من المعصية ، وجانبٌ من الإعراض ، ونصيب من الافتراء ؛ فملك قلبه ، وسبى عقله ؛ فلم تنفع فيه تذكرة ، ولا نجعت فيه موعظة ؛ فيتخبطُه الشيطانُ عند موته ، ويسلبُه إيمانه .

والعبد المؤمن مأمور بأن يجتهد في إصلاح قلبه ، ويسارع في مرضاة ربه ، وأن يسأل الله الثبات إلى الممات ؛ فإن القلوب بين إصبعين من أصابع الرحمن يقلبها كيف يشاء .

إخواني /  أخواتــي ….

 تعالوا نخطط  لحياتنا  ,  ونخطط  لعامنا الجديد هذا  ؛ هجرةً  إلى الرحمن ….. وقرباً من المصطفى العدنان

رغم أن خطة الرسول للهجرة وما بعدها، لم تكن خطة عام واحد، وإنما كانت لمرحلة كاملة من الدعوة إلى الله ، ولم تكن لفرد واحد أو أسرة واحدة أو قبيلة بمفردها، وإنما كانت لأمة ممتدة زمانًا ومكانًا -رغم هذا كله- إلا أننا نعرض هنا

إمكانية أن كلاًّ منَّا يستطيع أن يضع خطة لنفسه وأسرته وعائلته بل وأمَّته أيضًا.

سؤال وسؤال !

إن السؤال الذي يطرح نفسه كل يوم، بل كل ساعة هو ماذا أفعل خلال هذه الساعة أو هذا اليوم؟ ويزاد الأمر إلحاحًا مع مرور الشهور تباعًا، ويبلغ الأمر ذروته مع قرب انتهاء العام وبداية عام جديد، قال الله تعالى: {وَجَعَلْنَا اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ

آَيَتَيْنِ فَمَحَوْنَا آَيَةَ اللَّيْلِ وَجَعَلْنَا آَيَةَ النَّهَارِ مُبْصِرَةً لِتَبْتَغُوا فَضْلاً مِنْ رَبِّكُمْ وَلِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ وَكُلَّ شَيْءٍ فَصَّلْنَاهُ تَفْصِيلاً} [الإسراء: 12].
فماذا ستفعل خلال عام قادم ؟!

إن هذا السؤال يقودنا إلى سؤال أصعب منه، وهو ماذا فعلت خلال عام بل أعوامٍ مضت؟!

ولا شك أن البعض أحسنَ، ولا شك أيضًا أن الكثير نادم لشعوره أنه لم يحسن، وأن الأمور كانت لتسير بشكل أفضل لو أحسن التخطيط لها.

وحتى لا ندور في فلك ما مضى، دعونا نبدأ معًا صفحاتٍ بيضاء نقية صافية، وحتى تكون تلك الصفحات ناصعة البياض دعونا نملأ سطورها الأولى بالاستغفار وحسن التوجُّه إلى الله أن يوفقنا إلى تدبُّر أمرنا، وأن يصلح حالنا.
نقاط خطتنا عشر فأتقنوها !!

*  عناصر هذه الخطة البسيطة الهادفة ينبغي ألاَّ تخلو من محورٍ من هذه المحاور :

أولاً: الجانب الإيماني …

كيف حالك مع الله الآن وفيما مضى؟ وهل تريد أن تظل على هذه الحال أم تريد أن ترتقي؟

إذن فضع في خطتك في هذا الجانب حالك مع تدبر القرآن، ومع قيام الليل والتهجد والذكر، فضلاً عن صلاة الجماعة، والسنن الراتبة، وابدأ يومك دائمًا واختمه بالاستغفار.

ثانيًا: الجانب الدعوي

وهو ثمرة الجانب الإيماني، فالإناء -كما يقولون- لا يفيض إلا إذا امتُلِئ، فلن تكون داعية بحق إلا إذا امتلأ قلبك إيمانًا وصدقًا مع الله ، ومن ثَمَّ تشعر بمسئولياتك تجاه إصلاح الناس، وسَلْ نفسك دائمًا هل تقوم بالدور المطلوب منك تجاه

دعوتك أم لا؟ فالدعوة ليست مقتصرة على داعية او عالم  او شيخ  …

ثالثًا: الجانب العلمي

وأقصد به هنا التخصص العلمي، سواء كان دراسة في إحدى دور العلم ( مدرسة , معهد أو جامعة …)، أو كان عن طريق التلقي عن أحد العلماء، فماذا حصَّلت من علمٍ في تخصصك؟ وماذا تنوي أن تحصِّل؟ وهل أعددت العدة لذلك من

وقت وجهد مال؟ فكما قال يحيى بن معين: لا يستطاع العلم براحة الجسم.

رابعًا: الجانب الثقافي

وهو أوسع دائرة من الجانب العلمي، لكنه أقل تخصصًا، وهو المشهور بقولهم: اعرف شيئًا عن كل شيء. فماذا تتابع من أخبار؟ وأيُّ كتب عامة تقرأ؟ وكيف علمك بما على الساحة الآن من طرح لمختلف القضايا؟ ثِقْ أن هذا الجانب

سيساعدك كثيرًا في اتخاذ قرارات مناسبة.

اقرأ  ..  ثم اقرأ  .. ثم اقرأ

خامسًا: الجانب الصحي

الكشف الطبي وإجراء التحاليل حتى ولو لم تعانِ من أي أمراض، وقد يرى البعض هذا الأمر مبالغةً، غير أن الواقع يشهد بأن الكثير من الأمراض قد تنشأ بسيطة بحيث لا يظهر لها أعراض، وتستفحل بعد ذلك -عافانا الله جميعًا- خاصة

في عصر الإشعاعات والتلوث بكافة أصنافه. ومن هنا أرى هذا لزامًا على كلٍّ منا، وإن كان مرتفع التكلفة إلا أنها في محلها. وكذلك يدخل في هذا الجانب الاعتناء بالنظافة العامة، والتجمُّل، وغير ذلك من هذا الباب.

سادسًا: الجانب المالي

ما هي خطتك وخطواتك في تنمية مالك إن كان لك، أو إيجاده إن لم يكن؟ فكثرة المال ليست عيبًا، فـ “نعم المال الصالح للرجل الصالح”   كما قال . ولا يتنافى هذا مع الزهد، ما دامت الدنيا في يدك وليست في قلبك، فلا بأس بوضع خطة

لتنمية مالك لتطعم وتنفق مما وسع الله عليك.

سابعًا: الجانب المهني أو الوظيفي

لا بُدَّ أن تتضح لدى كل منا أهدافه وطموحاته المهنية والوظيفية، ولا بدّ أن يطّور نفسه من خلال الدورات التدريبية المتخصصة في مجال عمله أو مهنته، وأن يراعي في ذلك ميوله ومهاراته لينميها، ويصقل ما لديه من قدراتٍ، حتى

يكون إنتاجه وفيرًا وذا جودة عالية، وينعكس ذلك -دون شك- على حياته فيعيش راضيًا مطمئنًا.

ثامنًا: الجانب الأسري

مما ينبغي ألاَّ يغيب عن ذهن كل منا أثناء وضع خطته؛ أسرته (الزوجة والأولاد)، وكيف يرتقي بهم علميًّا وتربويًّا، وينتقل بهم من حَسَنٍ إلى أحسن. وأما غير المتزوج فسيكون هذا الجانب في خطته في طور الإعداد؛ حيث البحث عن

الزوجة الصالحة، أو إتمام مراحل الخطوبة والعقد، وأن تكون خطواته واقعية وملائمة لأحواله المعيشية.

تاسعًا: الجانب العائلي

وهو أوسع دائرة من الجانب الأسري، وهذا الجانب يشمل الأهل والأصهار، وهو جانب من الأهمية بمكان، حيث تتصدر صلة الرحم في الإسلام مكانة عظيمة، ولا أخفيكم سرًّا فأنا أضع صلة الرحم كأحد الموارد المالية، يقينًا بحديث رسول

الله : “من سره أن يُبسط له في رزقه أو يُنسأ له في أثره، فليصل رحمه”

عاشرًا: الجانب الاجتماعي

وهو أكثر اتساعًا من الجانبين السابقين (الأسري والعائلي)، فهو يشمل كافة المعارف والأصدقاء والجيران وزملاء العمل، وكلٌّ له خصوصية في التعامل . ويشمل أيضًا من نتواصل معهم عبر الإنترنت وغيره من الوسائل الحديثة،

وهؤلاء لا بدّ أيضًا من وضع النقاط على الحروف في التواصل وحسن التعامل معهم لحتمية التأثير والتأثر بهم.

* مع التخطيط  لا تنسى التوكل على الله :

مما لا شك فيه أن مثل هذه النقاط – رغم بساطتها – إلا أنها تستوعب حياة الإنسان، وتحتاج عند وضعها في خطة عملية واقعية إلى بعض الوقت والجهد، حتى تؤتي ثمارها المرجوّة بإذن الله.

ومع الأخذ بكل الأسباب – قدر الإمكان – إلا أننا يجب ألا ننسى دائمًا الاعتماد الكامل والتوكل على الله ، والارتباط به دائمًا وأبدًا، والإكثار من الدعاء بالتوفيق لما يحب ويرضى.

إخوانى / أخواتي ….

وفي ختام هذا العام ، هل نعتبر بما مضى من الأيام ؟!
هل نخاف من سوء الختام ؟!
هل يبادر العاصي منا إلى ربه فيتوب من معصيته ، ويسارع إلى طاعته ؟!
فلعل الله يقبل توبته ويكتبُ له بها سعادة لا يشقى بعدها أبداً .

هل قدمنا لإسلامنا , هل أعلينا من قدر نبينا  ,  هل  رفعنا  شأن أمتنا  ,,  هل  نصرنا قضايانا  فى سوريا وفلسطين , وبورما  , وغيرها  من كل  بقاع  العالم ,,,

أسأل الله تعالى أن يصلح قلوبنا وأعمالنا ، وأن يحسن خواتمنا ، وأن يجعلنا ممن قبله ورضى عنه إنه سميع مجيب ، والحمد لله رب العالمين .

_________

Ayman

 

...
Share
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error:
إغلاق
إغلاق